قنواتنا
البحث
البحث في

والسبب هي الأنانية

المقال
والسبب هي الأنانية
1526 زائر
24-05-2011
د . ناصر بن عبدالرحمن بن ناصر الحمد

(السبب هي الأنانية)

الحمد لله أما بعد :

فإنها الأنانية التي تصنعها القلوب البليدة ..الأنانية التي تصنعها النفوس العنيدة....الأنانية التي تحملها الأجساد البالية والقلوب الخالية ...

الأنانية التي يغذيها حب النفس ونحن نراها حاضرة سافرة في مجتمعاتنا ناسين أو متناسين أنه لا دين لمن لا خلق له ولا خلق لمن لا إيثار ولا حب عنده إنها رسالة الأخلاق تلك الرسالة التي هي من صميم الإسلام وعمل الإسلام .

الأنانية في مجتمعاتنا !!

تلك التي تظهر في الشارع وفي المكان العام وفي العمل والوظيفة وفي المدرسة والجامعة وفي الأسواق والمرتادات والمجمعات

الأنانية في مجتمعنا هي تلك الصبغة القبيحة التي يغذيها الحقد أحيانا والغل أحيانا أخرى وحب الانتقام والترصد في ظروف مغايرة لكنك حتماً ترى حب النفس وحب الذات هو الطاغي على كل تعبير والجاثم على كل تغيير .

إنها الأنانية التي يصنعها حب النفس والذات عن روح المشاركة وسلامة الصدر وغض الطرف والعفو عن المخطئ وتجاوز العثرة وإقالة الزلة

إنها هي حيث تعميك عن رؤية الضياء والنور وعن مشاهدة الحق حيث يدور والباطل كيف يحور .
أنانية تحمل سائق السيارة أن يقود السيارة بلا ذوق ولا أخلاق يمنع عشرات السيارات خلفه من السير لأجل أن يمشي كما هو يريد ولو خالف اللوائح والأنظمة

يشتم هذا ويتهم ذاك ويشير إلى الآخر حتى ولو كان على خطأ واضح بين والسبب هي الأنانية..
يحرج زملاءه في العمل يتعبهم في خدمته ومع ذلك يتبع كل أحد منهم في زلته يطعن ذاك ويشكي ذاك وهو أساس كل بلية ورزية ينسى الجميل ممن أحسن إليه ويحب النيل ممن وقف معه وإليه ....همه نفسه وحسب والسبب هي الأنانية !!

في مدرسته في إدارته يستعملها سوطا على من يشاء محكما لعاطفته ورغبته لا بعقله ورشده وفهمه .

وفي مدرسته ...طالب يعتدي ويبتدي ويسبق ليشتكي ويأخذ حق هذا ويظلم هذا ويسرق كتاب ذاك ودفتر هذا ويلمز خالد وينبز زيد والسبب الأنانية !!

في جامعته ...محاضرا أو مدرسا يتتبع زلة طلابه ويقصد أذاهم ويبحث عن استغلال حاجتهم إليه فيرمي بثقله عليهم بتصرفات انتقامية لا تنم عن حب ولا تسامح بل ولا عن شفقة أو رحمة ...

وطالبا... يستأثر بعلمه ومعرفته وطريقته يعرف طريق النجاح فتعميه الأنانية أن يقف مع زملاءه يعين هذا ويقف مع ذاك حتى لا يحوز قصب السبق أحد سواه والسبب الأنانية!!

وفي نهاية المطاف مافعلت الأنانية فينا ؟

أفعال كائدة وتصرفات بائدة أصبحت سائدة رائدة فما بالهم لا يعقلون وإلى رشدهم لايوفضون لعمرك إنهم في سكرتهم يعمهون ولهواهم يركضون .
وليت الأمة التزمت السنَّة وصاحب السنَّة إذا لما رأيت الأسنَّة على بعضنا مشرعة وعلى أجساد بعضنا مسرعة لكن هي النفوس حين تبتعد عن منهج السنة والقرآن وأخلاق ولد عدنان الذي أخبر بأنه لا إيمان لمن لايحب الأخ كحب النفس !!

ومازلنا نأمل أن نقتل الأنانية ونصنع الحب والتفاني والسماحة

د . ناصر بن عبدالرحمن بن ناصر الحمد

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : 1 تعليق
« إضافة تعليق »
26-06-2011

(غير مسجل)

عبدالعزيز خالد بن حسين

المقال رائع جدا وكل ما ذكرته دكتور ناصر واقع ونراه بأم أعيننا ولكن نسأل الله أن يطهر مجتمعاتنا من الأنانية وحب النفس محبك / عبدالعزيز خالد ين حسين
[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 7 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي
جديد المقالات
مجانين العوامية لمن الولاء ؟ - مقالات د . ناصر بن عبدالرحمن الحمد